البوست رقم 2 من سلسلة تغذية طفلي
..............

تنقسم توصيات منظمة الصحة العالمية الى ان تغذية الطفل خلال السنة الاولى هي كالهرم الذي تكون ذروته الارضاع الوالدي ثم يليه الارضاع الاصطناعي ثم التغذية التكميلية .

و سنتحدث اليوم عن الإرضاع الوالدي /١/

إن حليب الأم هو الغذاء الطبيعي لكل الرضع خلال الأشهر الأولى من العمر .

تثبت الدراسات يوما بعد يوم فوائد حليب الأم بفضل تركيبه المميز و الفريد الذي يجعله أنسب و أفضل حليب يقدم للرضيع .. لاحتوائه على عوامل المناعة الأساسية و العوامل المضادة للجراثيم و عوامل نمو الجهاز الهضمي و مضادات للالتهاب و العوامل الاساسية للنمو و التطور العصبي و موانع أكسدة الشحوم و عومل نمو الفلورا المعوية .

توصي منظمة الصحة العالمية و الجمعية الامريكية لطب الأطفال بأن يكون حليب الأم هو الغذاء #الوحيييييد للطفل خلال الستة أشهر الأولى من عمر الطفل و أن يستمر الارضاع الوالدي حتى بعد ادخال التغذية التكميلية حتى عمر السنة على الأقل .

كما ان لحليب الأم العامل الأكبر للوقاية من العديد من الأمراض خلال مرحلة الطفولة و البلوغ و منها .. الانتانات الحادة / الاسهالات/ التهاب الاذن الوسطى / الانتانات البولية/ تجرثم الدم/ الداء الزلاقي/ الداء السكري / الامراض التحسسية / البدانة / اورام الطفولة / تخفيض معدل الوفيات بين الرضع ..

ينبغي البدء بالارضاع الوالدي ابكر ما يمكن " بعد الولادة مباشرة " الامر الذي الى المحافظة على طبيعي خلال الانتقال من الحياة الجنينية الى الحياة خارج الرحم كما أنه الاساس في تكوين الرابطة العاطفية بين الأم و طفلها .

مزايا الإرضاع الوالدي ..
* بالنسبة للطفل .. معقم / مليء بعوامل المناعة / سهل الهضم / خلق ليلاءم حاجة الرضيع و متطلبات جسمه المختلفة .
* بالنسبة للأم .. مجاني / يعزز العلاقة العاطفية مع طفلها / له دور أساسي في تنظيم الأسرة و تباعد الحمول لأنه يعمل كمانع حمل طبيعي / يخفض من معدول حدوث سرطان الثدي .

.......
دمتم بود